recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

تحضير قسم النثر  المقال العلمي – المقال الادبي – المقال  الصحفي – ادب الطفل – المسرحية . مسابقة التعليم طور الابتدائي 2017


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 www.DZ-onec.INFO

موقع مسابقة الاساتذة 2017

من اجل مساعدة الاساتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الاساتذة 2017 سواء كمترشحين جدد او كاحتياطي مسابقة سنة 2016 الذين لم يساعفهم الحظ ، قمنا بحول الله تعالى بتوفير لكم هذا الموقع يكون مبرا يخص كل جديد مسابقة توظيف الاساتذة جوان 2017
سنحاول بحول الله تعالى توفير كل ما يخص المسابقة من اخبار و مواضيع مقترحة مرفقة بالحلول بالاضافة الى ملخصات للمراجعة كما نحيطكم علما اننا سنغطي كل الاطوار الثلاث : مسابقة الاساتذة 2017 الطور الابتدائي - مسابقة الاساتذة 2017 الطور المتوسط - مسابقة الاساتذة 2017 الطور الثانوي
بامكانكم أيضا متابعة اخبار المسابقة عبر صفحتنا الشاملة من هنا

في هذا الموضوع سنقدم لكم بحول الله تعالى

تحضير قسم النثر  المقال العلمي – المقال الادبي – المقال   الصحفي – ادب الطفل – المسرحية . مسابقة التعليم طور الابتدائي 2017



مفهوم ادب الاطفال

يحاول النقاد الآن، تمحيص أدب جديد على الأدب، هو أدب الأطفال، سواء في طبيعته أو مصادره أو غاياته، مما يساهم في وضع حدود لهذا الأدب الناهض، وتتنازع مسؤوليته المؤسسات والأفراد، ويتحمل أعباءه الأدباء والمربون ورجال الإعلام.
وهو جزء من الأدب بشكل عام، وينطبق عليه ما ينطبق على الأدب من تعريفات، إلا أنه يتخصص في مخاطبة فئة معينة من المجتمع، وهي فئة الأطفال، وقد يختلف أدب الأطفال عن أدب الكبار تبعاً لاختلاف العقول والإدراكات، ولاختلاف الخبرات نوعاً وكماَ. ولكن الذي لا خلاف فيه أن المادة الأدبية لقصص الأطفال الفولكلورية والتقليدية، والتي ظلت تحكى لأطفال شعب من الشعوب، على مر الأجيال من آلاف السنين فتستحوذ على عواطفهم وخيالاتهم، لم تكن منعزلة عن التيار العام للخيال والصور أو التفكير في هذا الشعب، بل كانت قصص الأطفال تعبيرات أدبية خالصة صنعها الكبار.

- مفهوم أدب الأطفال :

لقد عرَّف بعضهم أدب الأطفال، بقوله: (إذا أردنا بأدب الأطفال كل ما يقال للأطفال بقصد توجيههم، فإنه قديم قد التاريخ البشري، حيث يلتزم بضوابط نفسية واجتماعية وتربوية، ويستعين بوسائل الثقافة الحديثة، في الوصول إلى الأطفال، فإنه في هذه الحالة ما يزال من أحدث الفنون الأدبية) (1)
ومع عمومية هذا الرأي وانتشاره، ثمة تأكيد على أن هذا الفن ابتدأ منظماً ومضبوطاً بقواعد وأصول، في أوروبا عموماً، وفي فرنسا على الأخص، ومنها عمت بقية دول العالم، حتى بات أدب الأطفال يشكل ظاهرة ثقافية واجتماعية واقتصادية، من حيث تنوع موضوعاته وأحجامه وأصنافه، وعم تقريباً كل مكان في العالم.
(ولأدب الأطفال نوعان من الممارسة، الأول : منتوج أدب الأطفال، الذي يصنعه الكبار غالباً، وتقتصر مشاركة الأطفال فيه على التقليد، أو إبداء الإعجاب، والثاني: نشاط الطفل الأدبي والفني، ويعتمد هذا المنتوج على إظهار الموهبة المبكرة، أو على ما يصنعه الأطفال خلال أداء المناشط الأدبية)(1).
وأدب الأطفال قديم قدم قدرة الإنسان على التعبير، وحديث حداثة القصة أو الأغنية التي تسمع اليوم في برامج الأطفال بالإذاعة المسموعة والمرئية، أو تخرج من أفواه المعلمين في قاعات الدراسة، أو يحكيها الرواة في النوادي، ينسجون أدباً يستمتع به الأطفال ويصلهم بالحياة.
وبذلك فإن أدب الأطفال لا يمكن أن يكون له تعريف مستقل، بل يندرج في إطار الأدب العام، وهو مرتبط بالكتاب والقارئ، فالأدب يمكن أن يعرف بأنه تجربة القارئ حين يتفاعل مع النفس طبقاً لمعانيه الخاصة ومقاصده ودلالاته .

أهمية أدب الأطفال : 

إن الطفل بحاجة إلى أن يعرف ذاته ، ويعرف البيئة المادية المحيطة به، والأديب يساهم في تهيئة الفرص اللازمة لتلك المعرفة، حيث يقدم مجموعة من الخبرات فيها حكمة الإنسان وآماله وطموحاته وآلامه وأخطاؤه ورغباته وشكوكه، والأطفال يميلون بصدق إلى أن يتذوقوا هذا السجل الحافل، ولا أدل على ذلك من شغفهم بالقصص التي تروي عليهم أو يقرؤونها، ومحاولتهم الجاهدة لفهم الكلمات المكتوبة الزاخرة بهذا السجل.
وكتب الأدب للأطفال تقدم لهم الكثير، عن أشياء من بيئتهم المادية. بما فيها من حيوان ونبات وشجر، ويزداد شوقهم للأدب كلما وضح لهم جانباً جديداً من عالمهم بعيد المدى والاتساع.
والأدب بذلك يشغفهم، ويعدهم إعداداً صحيحاً للحياة العملية، بما يقدم لهم من معلومات ومعارف، تمكنهم من السيطرة على عالمهم بعد أن اتضحت لهم جوانب مجهولة منه، وهم تواقون أبداً للسيطرة على هذا العالم، وتزداد حاجة الأطفال للأدب في عصر مثل عصرنا، تتكاثر فيه المسؤوليات، وتغيّر أنماط الحياة اليومية بسرعة فائقة.
وهو يساعد على تحسين أداء الأطفال، ويزودهم بقدر كبير من المعلومات التاريخية والجغرافية والدينية والحقائق العلمية، ولا سيما القصة.
ويوسع الأدب خيال الأطفال ومداركهم، من خلال متابعتهم للشخصيات القصصية، أو من خلال قراءتهم الشعرية، أو من خلال رؤيتهم للممثلين والصور المعبرة. كما أن الأدب يهذب وجدان الأطفال لما يثير فيهم من العواطف الإنسانية النبيلة، ومن خلال مواقف شخصيات القصة أو المسرحية التي يقرؤها الطفل أو يسمعها أو يراها ممثلة، فيندمج مع شخصياتها ويتفاعل معها.
وإضافة إلى ذلك فالأدب يعوِّدُ الأطفال حسن الإصغاء، وتركيز الانتباه لما تفرض عليه القصة المسموعة من متابعة لأحداثها، تغريه بمعرفة الجرأة في القول، ويهذب أذواقهم الأدبية، كما أنه يمتعهم ويسليهم ويجدد نشاطهم، ويتيح فرصاً لاكتشاف الموهوبين منهم، ويعزز غرس الروح العلمية وحب الاكتشافات، وكذلك الروح الوطنية، كما أنه يوجه الأطفال إلى نوع معين من التعليم الذي تحتاجه الأمة في تخطيطها كالتعليم الزراعي، والصناعي، بإظهار مزايا هذا النوع من خلال سلوك محب لأصحاب هذه المهن (1).

ـ الخصائص الأساسية لأدب الأطفال : 

يمتاز أدب الأطفال بالخصائص التالية :
1- يشكل فعالية الأطفال إبداعية قائمة بذاتها.
2- يتطلب موهبة حقيقية، شأن أي إبداع أصيل، فهو جنس جديد في الساحة العربية، إن صح التعبير.
3- يتبع من صلب العمل التربوي، الذي يهدف إلى تنمية معارف الأطفال، وتقوية محاكماتهم العقلية، وإغناء حسهم الجمالي والوجداني.
4- يعتمد على اللغة الخاصة بالأطفال، سواء أكانت كلاماً أم كتابة أم صورة أم موسيقا أم تمثيلاً.
5- يشمل جميع الجوانب المتعلقة بالأطفال، من الأشياء الملموسة والمحسوسة، إلى القيم والمفاهيم المجردة.
وتشير هذه الخصائص إلى الأهمية البارزة لأدب الأطفال، التي جعلت منه موضوعاً شغل العديد من الكتّاب والأدباء في العالم، وقد أخذ على عاتقه مسايرة الركب الحضاري والتطور الأدبي بأشكاله وألوانه المختلفة، فقد آمن عدد كبير من الكتَّاب والأدباء والمفكرين بأدب الأطفال، وضرورة التركيز عليه، وإظهاره بشكله ومميزاته، حتى يقف إلى جانب أدب الكبار، وحتى يسهم في خدمة الجيل الصاعد، الذين هم أطفال اليوم ورجال الغد المرتقب، فهم بناة المستقبل المأمول ورجاله.

- أدب الأطفال والمجتمع : 

إن مرحلة الطفولة ليست منفصلة عن الحياة التي تقتضي العيش مع الجماعة، فللحياة الاجتماعية خصائصها ومقتضياتها، وللمجتمع مطالبه الآنية والمستقبلية، التي لا يمكن إهمالها عند تقديم مادة أدبية للطفل أو إنتاجها.
وإن ما بين الأدب والحياة من علاقات لا تنفصم عراها، هو ما يميز الأدب القادر على الاستمرار ذلك الذي لا يعيش سوى زمن قصير، فأي أدب لا يمكن النظر إليه منفصلاً عن الحياة، وإنما ينبغي أن يزخر بما تزخر يه الحياة من عادات وتقاليد ونظم وفن وفلسفة، والأدب إحدى الوسائل التي ابتكرها الإنسان لتيسر له فهم الحياة، ورسم أهداف مستقبلية لها، والنهوض بها إلى مستويات أفضل، تلبي له بعضاً من طموحاته وأمنياته.
ومما ينبغي أن يكون عليه أدب الأطفال، عدم إقراره بعيداً عن فهم طبيعة الطفل، وخصائص نموه، ومطالب الحياة الاجتماعية. ولعل فيما يلي من شروط للمادة الأدبية، يمكن أن تسهم في بناء شخصية الطفل، وفي إدماجها في الحياة الاجتماعية:
1 ـ مراعاة المادة الأدبية لطبيعة الطفل وخصوصيتها، وخصوصية المراحل الفرعية التي تتكون منها.
2 ـ مراعاة متطلبات الحياة وأهداف المجتمع، فلا قيمة لأدب من دون رسالة، وأن يحقق التوازن المناسب بين الفرد والبيئة.
3 ـ أن تمتلك المادة الأدبية عناصر الإثارة المناسبة، التي تستدعي استجابات إيجابية من التلقي، ومقومات تجعله قادراً على تحريك دوافع الطفل وتوجيهاً سليماً إيجابياً.
4 ـ الكائن البشري – طفلاً كان أم راشداً – قادر على الاتصال والتفاعل مع البيئة بوجهيها المادي والاجتماعي، وباستطاعته مواجهة تحدياتها التي لا تراعي أصلاً خصوصية المراحل النمائية للإنسان، من خلال قدرة الكائن على التكيف والتلاؤم.
5 ـ مراعاة ما تنطوي عليه حاجة حب الاطلاع عند الطفل كونه باحثاً عالماً مسكوناً بهواجس التنقيب والاكتشاف والفضول، ولا يتعب من طرح الأسئلة التي يتوالد بعضها من بعض وكأنها تفيض عن نبع لا تنضب مياهه (1).

- وسائل تنمية أدب الأطفال : 

إن الوصول إلى التنمية المطلوبة في أدب الأطفال، يقتضي أن نعمل على إنجاز ما يلي :
1 ـ الاتجاه إلى الأطفال كجيل جديد، عليه أن يتسلح بقيم عربية أصيلة.
2 ـ إيمان المؤسسات الثقافية والتربوية، بأدب مستقل للأطفال.
3 ـ جعل الوسائط الثقافية والتربوية، تراعي خصائص النمو عند الأطفال، وتستجيب لحاجاتهم في التعبير والاطلاع والإبداع، وتتوافق مع طبيعتهم.
4 ـ ربط الثقافة العربية المعاصرة المكرسة للأطفال بمناهج التعليم.
5 ـ الاهتمام بالثقافة العربية، التي تتبع أساليب تهز وجدان الطفل، وتؤكد على روح الجماعة والتعاون مع الآخرين، وتعنى بتربية العقل واليد معاً.
6 ـ إيقاف الأدب على وعي الفساد والتخلف فيما حولهم وإحلال القيم المتمثلة بالصدق، والأمانة، والإخلاص، والوفاء، والتضحية، والروح الإنسانية.
7 ـ مساعدة الأطفال على وعي الفساد والتخلف فيما حولهم وإحلال القيم المتمثلة بالصدق، والأمانة، والإخلاص، والوفاء، والتضحية، والروح الإنسانية.
8 ـ البحث عن أدوات إيصال ثقافية جديدة تغري الأطفال وتجذبهم.
ـ إيجاد وسائل فعالية لقيم أدب الأطفال الجيد.
10 ـ الاعتماد على الأصيل من التراث، وتجسيده لربط الحاضر بالماضي، والانطلاق به إلى مستقبل أفضل.
11 ـ التأكيد على تقديم نوعية متميزة في الشكل والمضمون، أي في الكيف لا في الكم (1).
12 ـ إنشاء حوافز معنوية ومادية، تحث المعنيين من الأدباء والكتاب والرسامين والمثقفين على التفرغ لأدب الأطفال.
إن وسائل تنمية أدب الأطفال، التي ذكرتها، ما هي إلا صورة طموحة رسمتها من خلال الواقع، وعبر تطلعنا إلى أدب خاص بطفلنا، ويقوم بفعالية مدروسة ومشتركة من خلال دعم الثقافة النظرية بالعمل والممارسة، لكثير من الأنشطة العلمية والعملية وغير ذلك من الأنشطة التي تتم داخل المدرسة وخارجها.
وأخيراً، ينبغي أن نشير إلى الأسس التي تدل على مكامن التجربة الإبداعية في أدب الأطفال :
- التعريف بالقاموس المشترك للطفل في هذه المرحلة العمرية أو تلك، وأن يستتبع ذلك إنجاز دليل للإنسان اللغوية والتعبيرية في مخاطبة الأطفال (المفردات، التراكيب، الصور، المجازات، الصفات، الأطفال، الألوان .. .. الخ).
- التعريف بفنون أدب الأطفال، من منظور الاستراتيجية التربوية العربية طبيعة العلاقة بين الإبداع والجمهور، وتناغم العناصر الداخلية للعمل مع المغزى، وتنشيط منطق العمل نحو عقلنة الخيال الشعبي وانتشاره واستخدامه، تشجيع الحوار حول سبل ترشيد أدب الأطفال .. .. الخ.
- التعريف بما يخالط أدب الأطفال، من مؤسسات تربوية أخرى، كالمدرسة، ووسائل الإعلام، وبحث مكانة أدب الأطفال، إزاء هذه المؤسسات جميعها.
- التعريف بمجموعة الأنماط الثقافية، التي تكوِّن المناخ الثقافي والتربوي للطفل، في الحكايات والأساطير والمأثورات والتاريخ والتقاليد الشفوية وسوى ذلك، وفرز ما يدخل في مصادر أدب الأطفال، أو مؤشراته سلباً أو إيجاباً، وعلامة ذلك كله بالتغير الاجتماعي والنهوض التربوي.
- التعريف بوسائط الأطفال إلى أدبهم عبر الإجابة النوعية على مشكلاتها بادية للعيان في هذا الوسيط أو ذاك، وبخاصة بعد تعدد هذه الوسائط، وانتشارها السريع إلى أوسع قواعد جماهير الأطفال (1).

---------------------------------------

 المقال العلمي


1ـ معنى المقالة العلمية العربية: 

 إما تكون عبارة عن إعادة تصنيف أو تنظيم، أو تأليف وابتكار وإبداع وتجديد، أو جمع متفرق، أو دراسة وتحليل، أو تحقيق معلومة مجهولة.

     2 - موضوع المقالة: 

     يدور موضوع المقالة حول قضية من القضايا التي تهم حياة الفرد أو المجتمع، بحيث تعالج المقالة مشكلة أو فكره بعينها.                                                                  

    3 - خطوات المقال العلمي: 

1- تعريف مشكلة المقال: ويكون بتحديد الموضوع (مشكلة المقالة)، وطرح الأسئلة ضمن الزمان والمكان والأحداث والأشخاص والعلاقات.
2-  تجميع المعلومات: ( من الكتب والمراجع والمعاجم والمقابلات والاستبيانات سواء كانت رقمية أو تقليدية …) ومعرفة ما يؤثر فيها من عوامل، أو علاقات تربط بينها وبين غيرها من المتغيرات والأفكار.
3-  تشكيل الفرضيات: (الفرض هو تخمين من صاحب المشكلة يتأثر بنوع الخبرة السابقة بموضوع المشكلة، ويكون على شكل جملة خبرية تتطلب المقالة عن علاقة بين متغيرين، أو فكرتين، أو مقولتين؛ مثل : يؤثر الجلوس الطويل على شبكة الانترنت على ضعف البصر).
4-  تحليل المعلومات: (وهي القياسات) ويكون بالتأكد من صحة الفرضيات باختبارها ومراجعتها وموازنتها.
5- استخلاص النتائج ونشرها (التوصل إلى الحل) ويكون بتفسير ومناقشة ما تم التوصل إليه من حلول وكشف العلاقات (غاية المقالة).
6-  الوصول إلى توصيات أو اقتراحات لحل المشكلة أو لتطويرها قدر الإمكان.


 4 - مهارات ضرورية في كتابة المقالة العلمي وهي متطلبات هامة:

  تصميم صفحة العنوان.
 المقدمة.
 اختصار للمقالة (التلخيص أو المستخلص).
  تحديد عناوين فقرات المقالة الرئيسية والفرعية.
 استخدام البطاقات لكتابة المعلومات وجمعها من مصادرها.
 التقسيم إلى فقرات أو عناصر أو أجزاء.
 توثيق البحث (الهوامش).
  إبداء الرأي الشخصي عند النقل.
 الخاتمة والنتائج والتوصيات للمقالة.
  تنظيم صفحة المحتويات.
  تنظيم مصادر ومراجع المقالة.

 5- المقدمة وتتضمن العناصر التالية:

 عنوان المقالة.
 أهمية موضوع المقالة وسبب اختيارها.
 الهدف من المقالة وأهميتها، وسبب الكتابة.
 أقسام الورقة البحثية ومكوناتها. [عرض فقرات المقالة أو أقسامها أو أجزائها ].
 طريقة معالجة موضوع المقالة (المنهج).
 الإشارة إلى ما وجده الكاتب من ملاحظات أثناء قيامه بالبحث.
 الدراسات السابقة باختصار لمعرفة الفروق بين الدراسات السابقة والدراسة الحالية.
 الإشارة إلى ما وجده الباحث من ملاحظات أثناء قيامه بالمقالة.
 أهم نتيجة توصل إليها الباحث.


 6 - توجيهات وملاحظات: 

إذا كانت الورقة البحثية تتضمن تعريفات كثيرة فلابد من:
  تعريف الكلمات والمصطلحات الواردة خصوصاً تلك المصطلحات التي تتضمن معان كثيرة.
 استخدام سؤالاً ليكون الجملة الرئيسية.
  يجب أن يكون التعريف جامعاً مانعاً غير ناقصاً ولا مجتزأ.
في حالة وجود نوع من المقارنة في المقالة فلا بد من الآتي:
  تقديم مفصل لكلا النقطتين محل المقارنة.
  فصل في النقطة الأولى قبل الانتقال إلى المقارنة.
 استخدم كلمات مناسبة للمقارنة مثل: مقارنة بـ (من جهة أخرى، وعلى العكس من، ومن جانب آخر، وبصورة أخرى، وعلى النقيض من هذا الرأي يرى الباحث)
في حالة وجود وصف في الورقة البحثية احرص على الآتي:
 جملة رئيسة في بداية الفقرة أو في نهايتها.
 لا تبسط في الوصف بتقليل المعلومات الضرورية.
 لا تقدم حكماً مبــــكراً.
  نظم المعلومات بطريقة سهلة وطبيعية.
 رأي الباحث حيث يتم تقديمه بطريقة المقارنة السابقة التي أشرنا إليها.

 7 - الخاتمـــــــة: 

وتتضمن النتائج التي توصل إليها الباحث بعد استعراض أشبه ما يكون بما تم تقديمه في المقدمة، وتتضمن العناصر التالية:
  عنوان المقالة وعرض أو ذكر فقرات المقالة أو أقسامها أو أجزائها.
  تقديم النتائج التي انتهى إليها الباحث بشكل متسلسل حسب أسئلة الدراسة، أو حسب تسلسل فروضها أو حسب ورود القضايا والمحاور الرئيسة في المقالة.
  تحليل وبيان أسباب تلك النتائج التي توصل إليها الباحث وبيان علاقتها بالمتغيرات المختلفة.
  مقارنة نتيجته بنتيجة غيره من الباحثين.
  وضع مقترحات وتوصيات لإكمال الموضوع أو فروعه أو متعلقاته على يد باحث آخر.


 8- التنظيم (على مستوى الفقرة) داخليا: 

       هل الفكرة واضحة، مختصرة، ومباشرة ؟
       هل تحوي كل فقرة فكرة جديدة ؟
       هل تحوي كل فقرة جملة رئيسة تضبط الفقرة ؟ وما هي ؟
       هل الفقرة كافية في التفاصيل والأمثلة ؟
       هل كل جملة في الفقرة ترتبط عضوياً بالجملة الرئيسة ؟
       هل أدوات الربط مناسبة ؟
       هل المعلومات المقدمة متناسقة معنوياً ؟
       هل الخاتمة كافية ؟
       هل دعمت الآراء المقدمة بالأمثلة والشواهد ؟

9- الأسلــــــوب:

       هل اللغة والمفردات المستخدمة تناسب المعنى المقصود ؟
    هل هناك تكرار في بعض الكلمات ؟  الكاتب يلجأ إلى الاستطراد، وهل يكثر من المترادفات والأضداد، وهل الاستطراد مفيد أم معيب ؟
    هل يستخدم الكاتب المؤكدات في بداية الجمل ؟
    هل  يلف الغموض الفكرة أم أنها واضحة جلية ؟
     هل يمكن الاستدلال بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية أو المأثورات نثرا أو شعرا ؟  وهل الاقتباسات تتناسب والسياق ؟
    هل الأسلوب سردي أو حواري أو بطريقة ترقيم الأفكار؟ وهل هو صعب معقد أو دقيق واضح ؟ وهل هو تعليمي ؟

 10 - الإملاء والترقيــــم:

  مراجعة النص للتأكد من خلوه من الأخطاء الإملائية.
  تأكد من وجود علامات الترقيم في مكانها الصحيح المعبر عن الوقفات الصحيحة.

11 - قائمة (المحتويات):

يوضع في بداية المقالة، ويتضمن توزيع المادة الواردة في المقالة حسب ورودها متسلسلة، حيث يوضع كل عنوان رئيسي أو فرعي ويقابله رقم الصفحات التي ورد فيها.

12-صفحة المصادر والمراجع:

ترتب صفحة قائمة المصادر والمراجع حسب أسماء المؤلفين ترتيبا أبجديا
 يكون توثيق وترتيب المعلومات إذا كانت من الكتب كما يلي:        [ توثيق الكتب]
 1-اسم المؤلف  2- اسم الكتاب  3- مكان النشر  4-دار النشر  5- سنة النشر  6- الصفحات
ويكون ترتيب وتوثيق المعلومات إذا كانت من دوريات: [الصحف والمجلات اليومية والأسبوعية والشهرية ] كما يلي:
1-اسم المؤلف 2-(عنوان المقال) ويكون بين قوسين 3-اسـم الدورية ويوضع خط تحت الاسم      
4- مكان النشر  5- رقم والعـدد المجـلد   6- تاريخ نشر العدد    

13 – التوثيق: 

ماذا يعني توثيق المقالة ؟
  هو استخدام الأدلة العلمية (العقلية والنقلية) من مصادرها لزيادة قوة الفكرة المعروضة والبرهان عليها.
  ويتم توثيق المعلومة بالإشارة إلى مصدرها في النص أو في الهامش.
 الأمانة العلمية والصدق.


 14- طريقة إعادة ترتيب البطاقات البحثية: 

  تجمع المعلومات من مصادرها كما هي في النص الأصلي، دون تلخيص أو إعادة صياغة أو عصرنة أسلوب.
   يمكن أن يكتب أكثر من بطاقة في موضوع واحد، وهذا أفضل.
   تثبت على البطاقة المعلومات التوثيقية: اسم المؤلف، اسم الكتاب، الـجزء، الصفحة، دار النشر، ومكان النشر، وسنة النشر، ورقم الطبعة.
   تكتب البطاقات وتختار معلوماتها بناء على صلتها بالموضوع ومحاوره وفرضياته ومحدداته.
   تصنف البطاقات بناء على صلة كل بطاقة بمحور (أو فقرة) من محاور المقالة.
   تعزل البطاقات غير المناسبة أو التي يظن أنها لا تتصل بالموضوع صلة قوية، أو إذا أدخلت لا تخدم الموضوع، وتكون معلوماتها حشوا.
   بعد ترتيب البطاقات بناء على محاور المقالة تقرأ ثانية كي تفهم، ويكون للباحث شخصية في بحثه.

15- تصميم صفحة عنوان المقالة:

تعد صفحة العنوان مهمة لما لها من أثر واضح في لفت نظر القارئ وجذبه للإطلاع على موضوع المقالة، وجدير بالباحث أن يهتم به، ومن تقسيمات صفحة العنوان أن نطبق النقاط التالية في هذه الصفحة المهمة وهي:
 يوضع العنوان الرئيسي في نهاية الثلث الأول من الورقة، أعلى قليلا من المنتصف، ويكون بخط واضح ومميز عن غيره من الأسماء المكتوبة الخط وبنط (حجم) كبير نسبيا.
  يوضع العنوان الفرعي تحت العنوان الرئيسي مباشرة، ويكون أصغر منه حجما.
 يوضع العنوان الجانبي تحت العنوان الفرعي مباشرة، ويفضل أن يكون كذلك بخط وحجم أصغر قليلا من الخط الذي فوقه.
  يوضع اسم الباحث معد المقالة.

-------------------------------------------------

المقالة الادبية


* تعـريفهـا : هي نص نثري محدود الطول، يعرض موضوعاً ما عرضاً عفوياً
سريعاً مترابطاً. (علل) نظراً لكثرة ما يقرؤونه من قراء.
* مـجـالـها : هو متنوع بتنوع التجارب الإنسانية في دائرة الإنسان والمجتمع ويتصل بالماضي والحاضر والمستقبل. فليس من السهل تحديده.
* عناصـرهـا :  (أجــــزاؤها)
أ ) المقدمـة : تمهد لاجتذاب القارئ وهي أساس الفكرة التي بُني عليها الموضوع.
ب) العـرض : إيضاح وتفصيل الفكرة وتحليلها حتى يتجلى الموضوع.
جـ) الخاتمة : استنتاج وتلخيص يؤكد ما عرضه الكاتب من آراء.
* أنـواعـهـا : (ذاتية وموضوعية).

أ) الـمـقـالـة الـذاتـيــة :

· تظهر فيها شخصية الكاتب (علل): لأنها صادرة من وجدانه وخياله.
· تعتمد على التصوير الخيالي والإيقاع.
· تمثل تجربة خاصة أو موقفاً مرتبطاً بالكاتب (علل) لأنها تشبه في خصائصها الشعر الغنائي الذي يعبر فيه صاحبه عن تجربة ينفعل بها فيراها من خلال وجدانه.
· منها الخاطرة : وهي عبارة عن مقالة صغيرة جداً لا تعدُ أسطراً تخطف من الموضوع الذي تطرقه خطفاً ويكثر انتشارها في الصحف والمجلات.

ب) الـمـقـالــة الـمـوضـوعيــة :

· يتوازى فيها الجانب الذاتي للكاتب.
· يظهر فيها الجانب الموضوعي.
· الكاتب يخفي فيها أفكاره الذاتية وعاطفته (علل) لأن هدفه نقل الحقائق وتحليلها وشرحها وحشد الأدلة ومناقشتها والإلمام بكل جزيئاتها.
· لا تخلو تماماً من التأثر الوجداني (علل) : لأن هذا يجعلها مقبولة عند القارئ ويبعد عنها العلم الصرف.
· تتناول فكرة عامة أو حقيقة علمية أو دعوة إلى قضية عامة ومناقشة مشكلة اجتماعية.

تـنـوع الـمـقـالــة : (تتنوع بتنوع موضوعاتها) ومنها :

  (المقالة الفلسفية / الأدبية / النقدية / الاقتصادية / السياسية / العلمية) .
ملحوظـة : لا يمنع ما يوجد النوعين في مقالة واحدة ومع ذلك فالمقالة توصف بالجانب الغالب فيها ( ذاتي  أو موضوعي).

السمات الفنية العامة لكل أنواع المقالة:

1-    ترابط الأفكار وفي أحكام الترتيب والتنسيق.
2-    الإقناع عن طريق سلامة الفكرة ودقتها ووضوحها.
3-    الإمتاع بالعرض الشائق الجذاب.
4-    القصر بحيث لا تتجاوز بضع صفحات.
5-    تنوع الأسلوب لعدم ملل القارئ.
6-    بروز شخصية الكاتب ورأيه في تصوير الموقف.
السمات الأسلوبية المشتركة في كل مقال :
1- وضوح الأسلوب : (تجنب الألفاظ الغريبة والألفاظ العامية والكنايات البعيدة والمجازات الغامضة) (علل) لأن ذلك يدخلها في مجال الألغاز.
2-    صحة الأسلوب : (تجنب خلوه من الأخطاء النحوية وتنافر الحروف والتطويل في الجمل).
3-  جمال الأسلوب : باختيار اللفظ الملائم للمعنى والصور الجميلة.

---------------------------------------------

فن المقال الصحفي


من أشهر قواعد العمل الصحفي أن " الخبر مقدس و التعليق حر " حيث يدخل المقال في إطار هذا التعليق بما يميزه عن غيره من الفنون الصحفية بحيث يعد العنصر الشخصي ركنا أساسيا من أركانه.
و يختلف المقال الصحفي عن باقي الفنون التي تم استعراضها من حيث أنه تعبير ذاتي وشخصي عن الأفكار والخبرات والاتجاهات, حتى لو كان هذا التعبير معارضاً في مضمونه لأفكار وخبرات واتجاهات أخرى.
وكلمة " مقال " تعني : محاولة أو خبرة أو تجربة أولية .
ورغم أن بداية الصحافة الأولى في العالم كانت صحافة مقال وتحولت إلى صحافة خبر إلا أن المقال لم يفقد أهميته وحيويته , بل يعتبر مؤشراً من مؤشرات الديمقراطية والحريات التي يتمتع بها بلد دون الآخر خاصة المقالات النقدية التي تهاجم مظاهر الفساد والسياسات غير السوية في المجتمع أيا كان مصدرها , كما يدل المقال على نضوج المجتمع واتجاهات الرأي العام فيه .
ويعبر أحد الخبراء عن المقال بكلمات فيقول عنه: المقال رسالة من العقل إلى العقل والقلب .
 أما المقال كما عرفه د.محمود أدهم فهو : " فكرة يقتنصها الكاتب خلال معايشته الكاملة للأنباء والآراء والقضايا والاتجاهات والمشكلات المؤثرة على القراء والمجتمع بحيث يعرضها ويشرحها بالتأييد أو المعارضة بلغة واضحة وأسلوب مبسط يعكس شخصيته وفكره " .
و تعرفه دائرة المعارف البريطانية على أنه: " إنشاء متوسط الطول يكتب للنشر في الصحف و يعالج موضوعا معينا بطريقة مبسطة و موجزة على أن يلتزم الكاتب حدود الموضوع".
غير أن هذا التعريف لا يشمل المقال التحليلي الذي يحتاج كاتبه إلى تناول القضية بأبعادها المخلفة لذا عادة ما تكون مساحته كبيرة.

* أنواع المقال الصحفي : 

للمقال الصحفي أنواع مختلفة أخذت تتطور حتى صار كل منها يشكل فناً صحفياً قائماً بذاته وهي:
1/ المقال الافتتاحي.
2/ المقال العمودي.
3/ المقال النقدي.
4/ المقال التحليلي.
5 / مقال اليوميات.

و قد تجد بعض الكتاب يجتهدون في وضع أنواع أخرى من المقالات غير تلك المذكورة ، و من هذه الأنواع المقال التفسيري و المقال المتخصص و مقال المناسبات و مقال الفكاهة.

وظائف المقال الصحفي:

المقال الصحفي لا يكتب فقط للتعرف على الآراء بصورة مجردة أو لتبادل الأفكار فقط وإنما يؤدي العديد من الوظائف أهمها:
1/ الإعلام: بتقديم معلومات وأفكار جديدة عن قضايا ومشكلات تشغل بال الرأي العام.
2/ الشرح والتفسير: من خلال التعليق على الأخبار والأحداث اليومية بهدف استجلاء أبعادها ودلالاتها.
3/ التثقيف: عن طريق نشر المعارف الإنسانية المختلفة.
4/ الدعاية السياسية: بنشر سياسات الحكومات والأحزاب ومواقفها المختلفة من القضايا.
5/ تعبئة الجماهير: بهدف خدمة نظام سياسي أو اجتماعي معين أو للإسهام في إثارة الجماهير وحشد طاقاتها وتحقيق التنمية الوطنية.
6/ تكوين الرأي العام: من خلال التأثير على اتجاهات الرأي السائدة في المجتمع بالسلب أو الإيجاب.
7/ التسلية والإمتاع: للترويح عن القراء مع ارتباط التسلية بهدف معين.
8/ تنمية المجتمع في المجالات المختلفة.
9/ الدفاع عن المباديء السامية و العقيدة الإسلامية في مواجهة الادعاءات الزائفة بحقه.
10 / الدفاع عن الحريات التي لا تتناقض مع المباديء و الأخلاقيات.

* بأي لغة نكتب المقال ؟

المقال الصحفي يختلف عن المقال الأدبي الذي يعرض تجربة الكاتب الذاتي وعواطفه ومشاعره وعن المقال العلمي الذي يعتمد أساسا على الحقائق والنظريات العلمية فهو وسط بين الاثنين لأن فيه شئ من " ذاتية الكاتب الأدبي وموضوعية العالم ".
فلغة المقال الصحفي أقرب إلى لغة الحياة العامة بمعنى أن يفهمها كل الناس على اختلاف مستوياتهم التعليمية أو الثقافية, ولكنها ليست اللغة العامية.
ويصف البعض هذه اللغة بالقول : لغة العربية الفصحى المعاصرة أو فصحى عصر الصحافة والإعلام .

* البناء الفني للمقال :

يتكون البناء الفني الأساسي للمقال من ثلاثة أجزاء هي: المقدمة و الجسم و الخاتمة. ويكتب بقالب الهرم المعتدل على عكس كتابة الخبر الصحفي, بحيث لا يمكن الاستغناء عن أي جزء منهم لأن ذلك يقلل من شأن المقال ويحد من فاعليته, وإن كانت الخاتمة هي الأقل حظا بين كتاب المقال وهو ما يقتضي الانتباه إليه.
و تضم هذه الأجزاء:
المقدمة : كل موضوع صحفي يبدأ بمقدمة وفي المقال نبدأ بمدخل تمهيدي للفكرة لإثارة انتباه القارئ وشده لمتابعة بقية المقال , كما يمكن أن تتضمن فكرة جديدة مثيرة أو قضية تشغل بال الرأي العام , أو تعليقا على خبر هام يتداوله الناس أو وصفا لمشكلة خطيرة وحساسة في المجتمع .
الجسم : وهو الجزء الذي يحتوي على المادة الحيوية والجوهرية ( الدسمة ) في المقال ,ويضم البيانات والمعلومات والحقائق المرتبطة بالموضوع , الأدلة والأسانيد المؤيدة لوجهة نظر الكاتب ,أبعاد الموضوع ودلالاته المختلفة والخلفية التاريخية للموضوع .
الخاتمة: وهي أهم أجزاء المقال التي يتوقف عليها مدى اقتناع القارئ أو عدم اقتناعه بفكرة الموضوع وبآراء الكاتب وغالبا ما تضم واحدا من النقاط التالية:
خلاصة ما توصل إليه الكاتب من آراء, دعوة القارئ للمشاركة في إيجاد حلول للقضية أو المشكلة المطروحة لتفعيل دوره أو دفع القارئ لاتخاذ موقف معين اتجاه موضوع مطروح أو النصيحة التي يقدمها الكاتب للقراء عامة وللمرتبطين بالموضوع خاصة.

 أنواع المقالات الصحفية

ونقدم فيما يلي نبذة مختصرة للتعريف بكل نوع من أنواع المقالات الصحفية التي ورد ذكرها:

1/ فن المقال الافتتاحي( الافتتاحيات ):

ويقوم على أساس شرح وتفسير الأخبار والأحداث اليومية والتعليق عليها بما يكشف عن سياسة الصحيفة تجاه هذه الأحداث والقضايا المجتمعية أو الدولية.
 والمقال الافتتاحي الذي تراجعت مكانته في الصحف اليومية ( لازالت صحيفة القدس هي الصحيفة اليومية الوحيدة الذي تحافظ عليه بصورة دورية من خلال مقالها - حديث القدس - ) يربط القراء بالصحيفة من ناحية, وبالأحداث اليومية الجارية من ناحية أخرى.
 ولأنه يعبر تماما عن سياسة الصحيفة فإن مهمة كتابته تسند إلى رئيس التحرير أو كبار الكتاب في الصحيفة والمؤسسة وهو لا يوقع باسم كاتبه لأنه يمثل رأي المؤسسة لا رأي الشخص.
 أما المعادلة التي يقوم عليها المقال الافتتاحي فهي: محاولة الربط بين سياسة الصحيفة وبين طبيعة النظام السياسي والاجتماعي في البلد الذي تصدر فيه ثم مراعاة الجمهور المستهدف من القراء.
 وموضوعاته شاملة للأخبار والأحداث والمشاكل التي تشغل الرأي العام إضافة إلى القضايا الاقتصادية والثقافية وحتى الرياضية في بعض الأحيان.
أنواعه: و من أنواعه التي وضعها بعض المختصين: المقال الافتتاحي الشارح المفسر، و المقال الافتتاحي النزالي، و المقال المستكشف، و المقال المقارن إضافة إلى المقال التحذيري و المقال الشامل.
خصائص المقال الافتتاحي:
و يتميز المقال الافتتاحي بالخصائص التالية:
1 - التعبير عن سياسة الصحيفة سواء كانت هذه الصحيفة مستقلة أو تابعة لحزب من الأحزاب أو معبرة عن اتجاه سياسي أو اجتماعي أو فكري في البلد الذي تصدر فيه.
2 - متابعة الأحداث اليومية سواء تلك التي تقع في النطاق المحلي أو تلك التي تقع على النطاق الدولي.
3 - الاهتمام بالقضايا التي تهم الرأي العام وتشغل أذهان القراء.
4 - ضرورة إبراز الخلفية التاريخية للأحداث والقضايا التي يتناولها المقال الافتتاحي بالشرح والتحليل.
5 - استخدام لغة سهلة بسيطة وأسلوب واضح محدد يتلاءم وطبيعة قراء الصحيفة الذي تختلف مستوياتهم الثقافية.
6 - القدرة على إقناع القارئ بالقضية أو الرأي الذي تنادى به الصحيفة بما يقدمه الكاتب من حجج منطقية وأدلة كافية.

كتابة المقال الافتتاحي:
يكتب المقال الافتتاحي بطريقة الهرم المعتدل أي يتكون من ثلاثة أجزاء هي:المقدمة.و الجسم. و الخاتمة.
أولاً/ مقدمة المقال الافتتاحي:
وهي تحتوي على مدخل يثير الانتباه إلى أهمية الخبر أو القضية أو المشكلة أو الفكرة التي يدور حولها المقال وهذه المقدمة يمكن أن تضم النقاط التالية:
1 - عرض فكرة مثيرة لاهتمام القراء.
2 - طرح قضية هامة تمس مصالح القراء.
3 - وصف مشكلة خطيرة صارت حديث الناس في المجتمع.

والمقدمة تقوم بعدة وظائف هي:
1 - تهيئة ذهن القارئ لموضوع المقال.
 2 - إعادة تذكير القارئ بالخبر أو الحادثة أو القضية موضوع المقال.
3 - جذب انتباه القارئ ودفعه إلى قراءة المقال عن طريق الطرح الجديد والشيق للموضوع.
ثانياً/ جسم المقال الافتتاحي:
وهو الجزء الذي يحتوي على المادة الجوهرية في المقال و قد يحتوي على النقاط التالية:
1. البيانات والمعلومات والحقائق الكافية عن الموضوع.
2. الأدلة والحجج والأسانيد التي تؤيد وجهة نظر كاتب المقال.
3. الخلفية التاريخية للموضوع.
4. أبعاد الموضع ودلالاته السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الفكرية.

ووظيفة جسم المقال الافتتاحي تنحصر في النقاط التالية:
1. تقديم البيانات الكافية لإشباع رغبة القارئ في الموضوع.
2. تقديم الحجج المنطقية التي تدعم وجهة نظر الصحيفة في الموضوع.
3. إقناع القارئ بموقف الصحيفة أو سياستها تجاه موضوع المقال.

ثالثا/ خاتمة المقال الافتتاحي:
و الخاتمة هي أهم أجزاء المقال وعليها يتوقف مدى اقتناع القارئ أو عدم اقتناعه بسياسة الصحيفة.
وغالبا ما تضم الخاتمة النقاط التالية:
1 - خلاصة الآراء والأفكار التي تصل إليها الصحيفة في موضوع المقال.
2 - دعوة القارئ للمشاركة في إيجاد الحلول للقضية أو المشكلة المطروحة إن كان الأمر يفترض مشاركة القارئ أو تعبئته لتحقيق هدف معين أو لتنفيذ خطة معينة.
3 - دفع القارئ إلى اتخاذ موقف معين تجاه موضوع معين.


2/ فن العمود الصحفي:

المقال العمودي عبارة عن مساحة محدودة من الصحيفة تضعها الصحيفة تحت تصرف أحد الكتاب للتعبير من خلالها عن آرائه وأفكاره وخواطره دون أن تشترط عليه التزامه بسياستها مع الحرص على عدم المعارضة القوية لها .
ويعتبر المقال العمودي من أكثر المقالات قبولاً وقراءة وصدى لدى القراء لأنه يمتاز " بخفة الظل " النابعة من قصر مساحته وبلاغة كلماته وقوة معانيه وتجدد موضوعاته خاصة المقالات العمودية اليومية.

خصائص العمود الصحفي:

1. الجمع بين بساطة اللغة الصحفية وسهولتها ووضوحها بين جمال اللغة الأدبية.
2. يعبر عن التجربة الذاتية للكاتب.
3. يقوم على أساس وجود علاقة حميمة بين الكاتب والقراءة.
4.  يقوم على تطبيق القاعدة الذهبية في الصحافة والتي تقول: أكبر كم من المعاني والمعلومات في أقل قدر ممكن من الألفاظ.

العناصر الثابتة في المقال العمودي:

والمقال العمودي إضافة إلى أنه يحمل توقيع واسم كاتبه فلابد أن يحافظ على عدد من العناصر الثابتة و هي:
 أن ينشر في صفحة ثابتة.
 له عنوان عمودي ثابت بخلاف عنوان المقال المتغير حسب الموضوع.
أن يكون له موقعا ثابتا على الصفحة الثابتة.
أن تكون له دورية نشر دورية نشر ثابتة.
 وتمتاز موضوعاته بالحيوية البالغة والإثارة الهادفة ولا يوجد قيود على المجالات والموضوعات التي يطرقها الكاتب, فمن حقه أن يكتب في السياسة والاقتصاد والأمن والثقافة والفن والأدب وغير ذلك مع اختلاف زاوية المعالجة للموضوع.
فكاتب المقال العمودي الذي يفترض في مساحته أن يكون محدودة عليه أن يهتم بمعالجة الموضوع الذي يطرحه من زاوية محددة ومركزة دونما تشتت أو توسع.
 و من أمثلة المقالات العمودية في الصحافة الفلسطينية: مقال دفاتر الأيام و أطراف النهار لحسن البطل في صحيفة الأيام، و مقال حياتنا لحافظ البرغوثي، و مقال حديث الأربعاء لأحمد دحبور في صحيفة الحياة الجديدة.
و يشار هنا إلى أن فن المقال العمودي الصحفي انتشر بصورة واسعة و ملحوظة في الفترة الأخيرة في المواقع الإلكترونية الفلسطينية و العربية على حد سواء.

* أسلوب المقال العمودي:

 يتوفر في أسلوبه قدر من الأسلوب الأدبي الجمالي من حيث الاعتناء بالألفاظ واستخدام الصور البيانية والموسيقى اللفظية شريطة عدم الإغراق فيها حتى لا يصبح أدبا خالصا ويتحول إلى خاطرة و يصفه البعض على أنه ( وجبة سريعة دسمة).
كما يغلب على أسلوب المقال العمودي الأسلوب النقدي من خلال تناول بعض القضايا و الأفكار و تقديم وجهة نظر مخالفة أو معارضة للفكرة.
و يميل المقال العمودي إلى الاهتمام بالشؤون العامة, لذا يهتم البعض بمعالجة هذه القضايا المتجددة بأسلوب نقدي قائم على السخرية ( المضحك المبكي ) تجاه الظواهر السلبية في المجتمع.

كتابة العمود الصحفي:

يكتب العمود الصحفي كما المقال الافتتاحي من ثلاثة أجزاء(مقدمة، جسم، خاتمة).
أولاً/مقدمة العمود الصحفي:
مقدمة العمود الصحفي تشمل مدخل أو زاوية يمهد بها الكاتب لموضوع العمود وهذا المدخل أو الزاوية يمكن أن يشمل على النقاط التالية:
1. خبرا من الأخبار أو حدثا من الأحداث الهامة الجارية بشرط أن يركز الكاتب على زاوية معينة أثارت انتباهه ويرى أنها تهم القراء في نفس الوقت.
2. فكرة أو خاطرة أو لمحة أو انطباع يرى الكاتب أنه يحتاج إلى شرح وتوضيح أو إلى تفسير وتعليق أو إلى استخلاص العبرة منه.
3. قضية أو مشكلة أو حدث يرى الكاتب أنه يمس مصالح القراء أو يثير اهتمامهم، وللكاتب أو القضية وجهة نظر يريد الإفصاح عنها.
ولكن يشترط أن تكون الزاوية التي يتناول الكاتب من خلالها هذه القضية أقرب إلى اهتمام الناس وتفكيرهم، أو قد تكون الزاوية هي تجربة الكاتب الذاتية مع الحدث أو القضية نفسها.
4. حكمة مأثورة أو مثل شعبي معروف، أو قول لمفكر أو كاتب أو فيلسوف، وأحيانا يبدأ العمود بتصريح هام لشخصية من الشخصيات التي تلعب دورا في الأخبار اليومية فيستند إليه كاتب العمود في إبراز الفكرة التي يريد قولها.

ثانياً/جسم العمود الصحفي:

وهو يضم جوهر المادة يحتويها العمود الصحفي وقد يشمل النقاط التالية:
1. الأدلة أو الشواهد أو الحجج التي يؤكد بها الكاتب رأيه.
2. تفاصيل الحدث أو الصورة الحية أو القصة أو المشكلة أو القضية التي يطرحها الكاتب على القراء.
3. وعندما يكون العمود عبارة عن سؤال من القارئ وإجابة من الكاتب فإن جسم العمود الصحفي يتضمن إجابة الكاتب على سؤال القارئ.
ثالثا: خاتمة العمود الصحفي:
وقد تشمل خاتمة العمود الصحفي على واحد من النقاط التالية:
1. خلاصة رأي الكاتب في الحدث أو القضية أو المشكلة التي يعرضها.
2. العبرة أو الموعظة أو الحكمة التي

طريقة عرض مادة المقال العمودي:
و للعمود الصحفي أنواع متعددة لعرض مادته تختلف باختلاف مضامينها وهذه الأنواع هي:
1- العمود الصحفي الذي يغلب عليه الاهتمام بالشؤون، فيتعرض لمختلف القضايا، ولكن من الزاوية التي تهم القراء وتمس مشاعرهم.
2- العمود الصحفي الذي يغلب عليه الاهتمام بالنقد الاجتماعي اللاذع والقائم على السخرية ( المضحكة المبكية ).
3 العمود الصحفي الذي يقوم على ذكر أسئلة أو خطابات تصل إلى الكاتب من القراء، ثم يتولى هو الرد أو التعليق عليها أو الاكتفاء بنشرها.
4- العمود الذي يقوم على الحوار الذي يخلقه الكاتب سواءً على لسانه أو لسان غيره، وهو قد يأخذ شكل الحوار مع نفسه ( المونولوج ) أو يأخذ شكل الحوار مع غيره ( الديالوج ).
5- العمود الذي يقوم على وصف الطرائف والمفارقات بهدف تسلية القارئ.ء بعد أن يجيب على سؤال يقدم له من قارئ في الأعمدة التي يكون موضوعها الإجارة على بعض أسئلة القراء.


3/ المقال النقدي: 

ويقوم المقال النقدي أساساً على عرض وتفسير وتحليل وتقييم الإنتاج الأدبي والفني والعلمي, بهدف توعية القارئ بأهمية هذا الإنتاج ومساعدته على اختيار ما يقرأ ويشاهد ويسمع من وسط الكم الهائل من الإنتاج المتدفق على كافة المستويات.
و يتضمن تقييم شكل ومضمون العمل الفني أو الأدبي أو العلمي الكشف عن الجوانب الإيجابية والسلبية, وليس فقط الجوانب السلبية, وتقوم عملية التقييم على أساسيين هما : إتباع الأصول العلمية والقواعد والنظريات وانطباعات الكاتب الذاتية وذوقه الفني ورؤيته الفكرية .

مجالات المقال النقدي:

و تتسع مجالات المقال النقدي لتشمل غالبية النشاط الإنساني:
الإنتاج الأدبي : من قصص وروايات وشعر وأغاني .
الإنتاج المسرحي : مطبوعا أو معروضا على المسرح .
الإنتاج السينمائي: أفلام كارتون , أفلام تسجيلية , أفلام وثائقية .
الإنتاج الإذاعي والتليفزيوني: تمثيليات , أغاني , وبرامج متنوعة .
الإنتاج التشكيلي: رسوم كاريكاتورية ,صور , نحت .
الإنتاج العلمي: مؤلفات , كتب , دراسات وأبحاث .

وظائف المقال النقدي:

1. عرض وشرح وتفسير وتحليل الأعمال الأدبية الفنية والعلمية والكشف عن أبعادها ودلالاتها المختلفة.
2. تقييم شكل ومضمون العمل الفني والأدبي والعلمي وذلك بالكشف عن جوانبه الإيجابية والسلبية.
3. إرشاد القارئ ومعاونته على اختيار أفضل الأعمال الفنية أو الأدبية أو العلمية المناسبة وذات المستوى المرتفع، فالمقال النقدي هو الذي يشير مثلا على القارئ بالفيلم الذي يستحق أن يشاهده والفيلم الذي لا يستحق.
4. الكشف عن آثار ونتائج العمل الفني والأدبي على الجمهور المتلقي. فالناقد السينمائي لا يهتم فقد بإبراز نواحي الجمال أو القبح ولا بنواحي الجودة أو الرداءة في الفيلم الذي ينقده، وإنما يمكنه أن يقوم أيضا بالإشارة إلى تأثير هذا الفيلم على جمهور المشاهدين.
لغة المقال النقدي:
المقال النقدي يجمع بين اللغة الصحفية واللغة العلمية، بين جمال وذوق اللغة الأدبية، مع ضرورة أن تتوفر فيه أيضا ملامح وخصائص اللغة الصحفية أي البساطة والوضوح والسهولة.
و النقد نفسه سواء كان نقدا أدبيا أو فنيا أو علميا يقوم على أساسين:
الأول: النظريات والقواعد والأصول العلمية، والناقد الأدبي أو الفني أو العلمي ملتزم في كتابته للمقال النقدي بقواعد وأصول ونظريات العلم الذي تخصص فيه.
الثاني: انطباعات الكاتب الذاتية وذوقه الفني ورؤيته الفنية والفكرية الخاصة فالمقال النقدي ليس مجرد عملية ميكانيكية لتطبيق قواعد عليمة صارمة والخروج منها بنتائج محددة وإنما هو في نفس الوقت علم وفن، ومزيج بين موضوعية العالم وذاتية الفنان، ولعل هذا هو الذي يفرق بين ناقد وآخر رقم أنهما قد يتصديان لنقد عمل واحد.

بناء المقال النقدي:

يقوم بناء المقال النقدي على طريقة الهرم المعتدل تماما كالمقال الافتتاحي و العمود الصحفي بحيث يتضمن ثلاثة أجزاء.

أولاً / مقدمة المقال النقدي:و تشتمل على النقاط التالية:
1. القضية أو المشكلة أو الفكرة الهامة التي يثيرها موضوع العمل الفني أو الأدبي أو العلمي.
2. التجديد أو التطوير أو العنصر الجديد الذي يطرحه شكل ومضمون هذا العمل.
3. مدى إقبال الجمهور على العمل أو مدى إعراضه عنه.

ثانيا/جسم المقال النقدي:و يضم النقاط التالية:
1. عرض موضوع العمل النفي أو الأدبي أو العلمي.
2. تحليل وتفسير وشرح الأبعاد المختلفة للعمل.
3. تقديم المعلومات الخفية أو التاريخية للعمل نفسه.
4. المقارنة بين هذا العمل وغيره من الأعمال المشابهة.

ثالثا/ خاتمة المقال النقدي: و تشمل النقاط التالية:
1. التقييم النهائي للعمل وتحديد مستواه بالنسبة لغيره من الأعمال المشابهة.
2. دعوة القارئ إلى سماع أو مشاهدة أو قراءة هذا العمل أو دعوته إلى عدم الاهتمام به.


4/ المقال التحليلي :

يعد المقال التحليلي من أكثر المقالات تأثيرا حيث يمتد أثره إلى مدة أطول لأنه يقوم على التحليل العميق للأحداث والقضايا.
 ويتناول هذا المقال الأحداث والوقائع بالتفصيل مع الربط فيما بينها وبين غيرها من الوقائع واستنباط ما يراه من آراء واتجاهات واستنتاج أحداث وتوقعات مستقبلية.
و يحتل الموضوع السياسي النصيب الأوفر من المقالات التحليلية لمدى الترابط بين الموضوعات السياسية وشئون الحياة المختلفة وتداعيات الحياة السياسية, إلى جانب حشد أكبر كمية من التفاصيل والحجج المنطقية والأدلة والشواهد التي تشرح موضوع المقال.

تعريف المقال التحليلي:

هو أبرز فنون المقال الصحفي وأكثرها تأثيرا حيث يقوم على التحليل العميق للأحداث والقضايا والظواهر التي تشغل الرأي العام، كما يتناول الوقائع بالتفصيل ويربط بينها بين غيرها من الوقائع التي تمسه من قريب أو بعيد ثم يستنبط منها ما يراه من آراء واتجاهات.
والمقال التحليلي لا يقتصر فقط على تفسير أحداث الماضي أو شرح الوقائع الحاضرة وإنما يربط بين الاثنين ليستنتج أحداث المستقبل.
 ولأن المقال التحليلي يقوم على التحليل العميق والمدروس للأحداث فهو غالبا ما يكون أسبوعيا ولو كان ينشر في صحيفة يومية وليس هناك حجم معين للمقال التحليلي ولكنه قد يحتل مساحة صفحة كاملة من الجريدة أو أكثر في بعض الأحيان.

وظائف المقال التحليلي:

 للمقال التحليلي عدة وظائف هامة ولكن يبرز في مقدمتها الوظائف الثلاث التالية:
1. عرض وتحليل الأحداث الجارية والكشف عن أبعادها ودلالاتها.
2. مناقشة وطرح القضايا والظواهر التي تشغل الرأي العام المحلي أو الدولي ومساعدة القراء على فهمها ومتابعتها.
3. التعبير عن السياسات والاتجاهات السائدة في المجتمع وطر وجهات نظر القوى السياسية والاجتماعية في البلد الذي تصدر به الصحيفة.

كتابة المقال التحليلي:

 يكتب المقال التحليلي _شأنه في ذلك شأن جميع أنواع المقال الصحفي_ على قالب الهرم المعتدل، ويحتوي على مقدمة وجسم وخاتمة.
 ولكن المقال التحليلي يتميز عن كل من المقال الافتتاحي والعمود الصحفي بكبر حجم مساحته في الصحيفة وهو الأمر الذي يسمح لكاتبه بأن يحشد في جسم المقال أكبر كمية من التفاصيل والحجج المنطقية والأدلة والشواهد التي تشرح موضوع المقال.

خامساً: فن اليوميات الصحفية:

اليوميات الصحفية ليست في حقيقة الأمر سوى مجموعة من الأعمدة يكتبها كاتب واحد مرة واحدة في الأسبوع، فالفقرات التي تضمها اليوميات إذا أخذت كل منها على حدة لما اختلفت كل فقرة منها عن العمود الصحفي في شيء سواء في موضوع اليوميات أو لغتها، أو في بنائها الفني القائم على الهرم المعتدل.
 فموضوعات اليوميات الصحفية يمكن أن تستوعب السياسة والاقتصاد والاجتماع وقضايا الفكر والفن والأدب وكذلك مشاكل الناس وهمومهم.
ولغة اليوميات تجمع شأنها شأن العمود الصحفي بين بساطة اللغة الصحفية وجمال اللغة الأدبية، وكذلك في كونها تقوم على التجربة الذاتية للكاتب.
وقد انتشرت اليوميات الصحفية في الصحافة العالمية والعربية في النصف الأول من القرن (الماضي) وخاصة في أوقات ازدهار صحافة الرأي ولكن كثيرا من الصحف بدأت تخلي صفحاتها من هذا الفن الصحي مع بداية ربع القرن الأخير، حيث بات من النادر أن تجد صحيفة تفرد مساحة من صفحاتها لهذا الفن، وبعد أن كان فن اليوميات بابا رئيسيا من أبواب الصحف والمجلات العربية- وغالبا ما تفسح له صفحتها الأخيرة- صار من النادر أن تجد صحيفة أو مجلة عربية ما زالت تحتفظ بهذا اللون من الألوان الصحفية ويمكن أن نرجع هذا التراجع إلى عاملين:
الأول: أن فن العمود الصحفي صار يؤدي جميع وظائف اليوميات بالإضافة إلى تميزه بصغر المساحة التي يشغلها من الصحيفة.
والثاني: تراجع صحافة الرأي وغلبة صحافة الخبر على الصحافة المعاصرة.

----------------------------------------------

فن المسرحية:

اختلفت الآراء حول شكل مسرحنا العربي المعاصر: هل هو شكل عربي، أم أوربي؟!.
ولكن بعد مناقشات كثيرة حول هذا الموضوع، أجمع الباحثون على أن فن المسرح لم يعرفه العرب
في القديم وذلك لأسباب منها:
1- الترحال الدائم للعرب وضعف الإحساس بالاستقرار، والمسرح ظاهرة تتطلب الاستقرار .
2- أن اللغة العربية بقوالبها الشعرية الفائقة لا تلائم المسرح الذي يحتاج إلى لغة الحياة اليومية.
3- أن الوضع السياسي للمجتمع العربي لم يكن يشجع هذا الفن الذي هو فن جماهيري في الأساس، وله صفة نقدية أصيلة.
4- أن وثنية الجاهلية كانت وثنية سطحية لم تتمخض عن طقوس تؤدي إلى نشوء فن التمثيل كما حدث عند الإغريق القدماء وكاد يحدث عند المصريين القدامى لولا غلبة روح المعبد عليه.
ولكن متى عرف العرب المسرح المكتوب؟
أجمع الباحثون على أن المسرح العربي المكتوب لم يقم إلا في حوالي منتصف القرن
الماضي (1847).

من رواد المسرح:

1- مارون النقاش:
يؤرخ لبداية المسرح العربي المكتوب بعام1847، وهو العام الذي كتب فيه مارون النقاش أول عمل مسرحي له تحت عنوان:( البخيل) وقد قام بعرضه في بيته ببيروت، ثم سرعان ما أتبع هذا العمل بعمل ثان تحت عنوان:( أبو الحسن المغفل أو عصر هارون الرشيد) وقد قام أيضا بعرضه في بيته بيروت. أما عمله الثالث فقد كان تحت عنوان: (الحسود السليط) وقد عرضه في مسرح بسيط بناه بجوار بيته عام 1853م.
وقد كان مارون النقاش متأثرا كثيرا في أعماله المسرحية وفي رسم شخصياته بالكاتب الفرنسي مولـــيير.


2- أحمد خليل القباني:
رائد المسرح الغنائي العربي، فقد كان أول من أدخل الأغنية إلى المسرح، فأصبحت الأغنية جزءا من المسرحية.كتب القباني ثلاثين مسرحية مستوحاة من التاريخ فيما عدا واحدة  وهي مسرحية (متريدات) مترجمة عن الفرنسية للكاتب الكلاسيكي راسين .

3- يعقوب صنوع ( موليير مصر):

أنشأ يعقوب صنّوع مسرحه في الهواء الطلق على منصة مقهى موسيقي كبير بحديقة الأزبكية بالقاهرة عام 1870م، ومن أهم إضافاته وأعماله للمسرح: إدخال العنصر النسائي للتمثيل بدلا من قيام الرجل بالدورين. وقد دعاه الخديوي إسماعيل لعرض مسرحياته على مسرح الخديوي الخاص بقصر النيل،  فقام  بعرض ثلاث روايات من الكوميديا الاجتماعية وهي : البنت العصرية، والضرتين، وغندور مصر، فلقبه الخديوي بموليير مصر .

بدايات الكتابة المسرحية:

لقد بدأت الكتابة المسرحية أولا  باستيحاء المسرح الفرنسي والإيطالي والأخذ عنهما، مع إجراء بعض التعديلات التي تتقارب مع ذوق الجمهور وثقافتهم، وقد ظهرت بعض الأعمال المسرحية المؤلفة، ولكن كان مؤلفوها متأثرين بالأسلوب الأوربي في رسم الشخصيات أو تطور الأحداث أو غيرها من أساليب الكتابة المسرحية، وقد استمرت هذه البدايات هكذا إلى ما يقرب من ثلاثة أرباع القرن تقريبا.

وقد لا يسمح المجال هنا لذكر كل الأعمال المسرحية المستوحاة من الغرب أثناء المراحل الأولى لبدايات المسرح العربي،ولكن لا بأس من ذكر محاولة في هذا المجال  وهي مسرحية :( السيد ) لكورني، فقد ترجمها محمد عثمان جلال وقدمها للمسرح تحت عنوان (السيد)، ثم تناولها شاكر عازار تحت عنوان( تنازع الشرف والغرام) وقدمها للمسرح ، ثم تناولها نجيب حداد تحت عنوان (غرام وانتقام )، ثم توالت ترجمتها فيما بعد عشرات المرات.


الاقتباس والترجمة عن اللغة الإنجليزية:

لقد جاء الاقتباس عن اللغة الإنجليزية متأخرا ، وتحتل  أعمال شكسبير مكان الصدارة في هذا المجال، فقد كانت أول مسرحية تقدم على خشبة المسرح العربي هي: روميو وجوليت عام 1891، ثم هاملت عام 1905، ثم عطيل 1908.
لقد اعتمد المسرح العربي في بداياته اعتمادا كاملا على المسرح الأوربي، وخاصة المسرح الفرنسي أولا ، ثم المسرح الإيطالي إلى حد ضئيل، ثم المسرح البريطاني إلى حد كبير فيما بعد
.
المسرح النثري والمسرح الشعري:
المسرح النثري الغنائي والجاد، روّاده:
- الشيخ سلامة حجازي
- سيد درويش.
- توفيق الحكيم
- جورج أبيض.
- عزيز عيد.
- نجيب الريحاني.
- يوسف وهبي.

المسرح الشعري، روّاده:

أحمد شوقي:
كتب أحمد شوقى سبع مسرحيات شعرية، ثلاث منها مستمدة من التاريخ، واثنتان مستمدتان من روايات شبه تاريخية، فقد تناول حياة القصور والملوك والملكات والولاة والأمراء من خلال مسرحياته:
·              مصرع كليوباترا
·              قمبيز
·              على بك الكبير،
واستمد تاريخ العرب من خلال مسرحيته:
·         عنترة
·         مجنون ليلى
 لاتصالهما بشاعرين عربيين عنترة وقيس،
فضلاً عن المصادر الشعبية والأسطورية المتعلقة
بهما،
ثم كتب مسرحيتين اجتماعيتين هما:
·        البخيلة
·        الست هدى.
عزيز أباظة:

كتب عزيز أباظة عشر مسرحيات:
·        العباسة.
·        شجرة الدر.
زهرة.

·        الناصر.
·        شهريار.
·        قيصر.
·        قيس ولبنى.
·        غروب الأندلس.
·        أوراق الخريف.
قافلة النور.

عبد الرحمن الشرقاوي:

لعبد الرحمن الشرقاوي سبع مسرحيات شعرية:
·        مأســـــاة جميلـــة       (1962) .
·        الفتـــى مهـــــران      (1966) .
·        تمثـــال الحـــــرية      (1967) .
·        وطنـــى عكــــــا      (1969) .
·        الحسين ثائراً والحسين شهيداً     (1969) .
·        صلاح الدين والنسر الأحمر      (1976).
عرابى زعـــيم الفلاحين      (1985) .

للمزيد :


مواضيع أخرى متعلقة 


عن الكاتب

Hard Work Vidéo

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مسابقة الاساتذة 2018